أسرار الشفاء بالعسل : ملف شامل

أسرار الشفاء بالعسل : ملف شامل عبد الدائم الكحيل مقدمة: أحبتيفي الله، كلنا سمع وقرأ عن منافع العسل، والقوة الشفائ ..


موضوع مغلق


20-04-2011 11:18 مساء
حسام الدين2
عضـو مشارك
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 19-04-2010
رقم العضوية : 461
المشاركات : 47
الجنس : ذكر
يتابعهم : 0
يتابعونه : 0
قوة السمعة : 14
 offline 

أسرار الشفاء بالعسل : ملف شامل
عبد الدائم الكحيل

مقدمة:
أحبتيفي الله، كلنا سمع وقرأ عن منافع العسل، والقوة الشفائية التي أودعها اللهفي هذه المادة العجيبة، ولكن قلما يفكر أحدنا أن يعالج نفسه بالعسل بشكلكامل، وسبب ذلك أننا لم نطلع على ما كشفه علماء الغرب من طاقة شفائيةعجيبة يتميز بها العسل عن أي مادة أخرى في العالم.
فكرة عامة عن العسل:
يبلغالإنتاج العالمي لعسل النحل نحو 1، 1 بليون كجم في السنة الواحدة، وتتصدرالصين قائمة الدول الرائدة في إنتاج عسل النحل، تتبعها الولايات المتحدةالأمريكية، ثم الأرجنتين، وروسيا البيضاء، والمكسيك، وروسيا، وتركيا،وأوكرانيا.
أحافير النحل: وجدت محصورة في الكهرمان، ومن المحتمل أنها كانت تعيش منذ 80 مليون سنة.
هناكتقارب كبير بين النحل وبين البشر، ويؤكد علماء النفس أن الإنسان بطبيعتهيميل للمواد الطبيعية في علاج مرضه، ولذلك تجد الإنسان وكأنه قد فُطر علىتقبُّل العسل، وغيره من المواد الطبيعية أكثر من الأدوية الكيميائية.
أكبر نحلة: هي نحلة من النحل البنّاء، يبلغ طولها نحو 4 سم، وأكبر نحلة عسل تسمى بنحلة "العسل العملاقة"، ويبلغ طولها نحو 20 ملم.
حجم مستعمرة النحل: تضم المستعمرة القوية والسليمة عدداً يتراوح بين 50 ألف و60 ألف نحلة.
أصغر نحلة: عديمة اللسع، طولها مليمتران فقط، والنحلة القزمة أو أصغر نحلة عسل طولها سنتيمتر واحد.
السرعة: تستطيع النحلة الشغالة أن تطير بسرعة 25 كم/ ساعة.
حاسة الذوق: يستطيع نحل العسل أن يُميز المذاق الحلو، أو الحامض، أو المالح، أو المر.
الشغالة: تستطيع النحلة الشغالة أن تجمع خلال حياتها رحيقاً كافياً لصناعة 45 جم من العسل.
سلوك النحل.
يؤكدالباحثون اليوم في جامعة (Illinois) أن النحل له سلوك خاص، وهذا السلوك هوسلوك عاقل وليس سلوكاً عشوائياً، فدماغ النحلة يحوي مليون خلية عصبية، معأن حجمه لا يزيد على حجم النقطة التي نكتبها بالقلم.
إنمساحة دماغ النحلة لا تكفي لمعالجة المعلومات الهائلة التي تقوم بمعالجتهاهذه النحلة الصغيرة، لذلك لابد أن يكون في دماغها برنامجاً تم وضعه في كلخلية من خلايا هذا الدماغ، وما على النحلة إلا أن تقوم بالسلوك المرسوملها، وهذه إحدى عجائب عالم النحل!.
ولذلكنجدهم يؤكدون أن وراء سلوك النحل سراً عظيماً، وهذا ما أشار إليه القرآنبقوله -تعالى-: (ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَرَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُفِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍيَتَفَكَّرُونَ) [النحل: 69]، فلو تأملنا عبارة (فَاسْلُكِي سُبُلَرَبِّكِ ذُلُلًا) نرى فيها إعجازاً واضحاً، حيث أمر الله -تعالى- النحلةأن تسلك طرقاً محددة أثناء حياتها وصناعتها للعسل، وذلَّل لها هذه الطرق،وسخر لها الوسائل التي تضمن لها سلوك طرق صحيحة.
ويقولالعلماء: إن النحلة تختار أقصر طريق لتحقيق هدفها، أي أنها تتفوق علىالإنسان في اختيارها للطريق الصحيح، كل هذا ولا تملك إلا دماغاً بحجمالنقطة، فمَن الذي هداها؟ وسخر لها، بل وأمرها أن تقوم بهذا العمل، هل هيالطبيعة العمياء، أم الله القادر على كل شيء؟.
يحويالعسل "المعلومات" التي انتقلت من النحل إلى هذا العسل أثناء إنتاجه، هذهالمعلومات موجودة في رحيق الأزهار حيث تتفاعل داخل بطون النحل، وتعدَّل،ويزداد مفعولها؛ لتكون جاهزة للاستفادة منها، وهنا يكمن سر الشفاء بالعسل،فالله -تعالى- زود كل نحلة ببرامج موجودة في خلايا دماغها، ولذلك هي تقومبخطة مرسومة لها مسبقاً، وهو ما عبر عنه القرآن بقوله -تعالى-: (وَأَوْحَىرَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ) [النحل: 68]، فهو إذاً طريق مرسوم، ووحي من اللهبأسلوب نجهله نحن البشر!.
آخر الأبحاث العلمية عن العسل:
ولذلكسوف اسرد لكم بعض وآخر ما وصل إليه الباحثون في مجال الشفاء بالعسل،ونصيحتي المتواضعة لا تترك بيتك يخلو من العسل، ولو بكمية قليلة؛ لأنالفوائد التي سنراها عظيمة ومذهلة.
والآن لنتأمل بعض الاكتشافات الجديدة حول هذه المادة التي سخرها الله لنا:
العسل مطهر قوي:
وجدالدكتور Molan أن جميع أنواع العسل تتميز بوجود مضادات للجراثيم من النوعالقوي، ويقول: إنك لا تجد أي مادة في العالم تشبه العسل في خواصهاالمطهرة، حيث يفرز النحل مادة hydrogen peroxide بواسطة أنزيمات خاصة،وهذه المادة معروفة بخصائصها المعقمة، كما أثبت هذا الباحث بعد تجارباستمرت عشرين عاماً، أن العسل له طاقة كبيرة في علاج الإمساك المزمن،وبدون أية آثار جانبية، ويقول: إن أدواتي الطبية التي أحملها معي في حقيبةالعلاج هي مجرد ضمادات وعسل!.
العسل يحوي مضادات حيوية قوية:
ويقومالدكتور Molan بعلاج الكثير من الأمراض بالعسل فقط دون أي شيء آخر!،ويقول: "إن للعسل تأثيراً مذهلاً في علاج الحروق والتقيح، ويمكن تطبيقهمباشرة على الحروق، فيعمل على ترميم الجلد، وقتل البكتريا المؤذية، بليزيل آثار الحروق، فتجد العضو المحروق بعد العلاج بالعسل عاد كما كان دونآثار أو ندوب".
لقدحيرت بعض أنواع الجراثيم باحثي الولايات المتحدة الأمريكية ولم يجدوا لهاعلاجاً، ولكنهم اليوم يحاولون استخلاص المضادات الحيوية الموجودة فيالعسل؛ لتعقيم المشافي، حيث يؤكدون أنها من أفضل المضادات الحيوية!.
العسل يعالج سرطان الجلد:
بعداختبارات طويلة وجد الدكتور Glenys Round اختصاصي أمراض السرطان شيئاًغريباً في العسل، فقد لاحظ أن للعسل تأثيراً مدهشاً في علاج السرطان،ويقول: إننا نستعمل العسل في علاج سرطان الجلد، حيث يخترق الجلد ويعالجهذه السرطان بشكل تعجز عنه أفضل الأدوية.
العسل يعالج القروح:
كذلكيؤكد أن كل الأدوية وقفت عاجزة أمام علاج القروح، ولكنهم تمكنوا أخيراً منشفائها بالعسل، والشيء الذي يؤكده جميع المرضى الذين تمت معالجتهم بالعسل؛أنهم يحسون بسعادة أثناء العلاج، فلا آثار جانبية، ولا ألم.
كمايؤكد الخبراء أنه يتم إنفاق ستة بليون دولار سنوياً على علاج الجروحوالحروق، ولو تم الاعتماد على العسل لوفّروا نسبة كبيرة من الأموال، إذاًالعسل يوفر المال أيضاً.
علىالرغم من الأعداد الكبيرة من النحل، والتي تساهم في صناعة قالب العسل، إلاأننا لا نجد أي تصادم أو خلل في عملها، ويعجب العلماء من دقة التنظيم،وأين تعلموا هذه المبادئ، وكيف يتمكن النحل من أداء كل هذه المهام ببراعةدون أن يخضع للتدريب، فالنحلة منذ ولادتها "مبرمجة"؛ لتقوم بهذا العمل،ألا يشهد ذلك على قدرة الخالق -عز وجل-؟
العسل يعالج قرحة المعدة:
كماوجد بعض الباحثين أن العسل يملك قوة شفائية في علاج قروح المعدة والتهاباتالحنجرة، ووجدوا أن الجراثيم تجتمع بطريقة خاصة؛ لتدعم بقاءها، وتجمعاتها،وأثبت البحث العلمي أن العسل يقوم بتفريق دفاعات الجراثيم ويشتتهاويضعفها، مما يساعد الجسم على القضاء عليها، وقد قام العلماء مؤخراًباكتشاف مادة في العسل تمنع التأكسد، وبالتالي تفيد في علاج الكولسترول.
ولذلكيعجب العلماء من الطاقة الخفية الموجودة في العسل، والتي تستطيع شفاءالأمراض المستعصية، ويتساءلون: كيف يحدث الشفاء؟ ما هو الشيء الذي يقوم بهالعسل داخل خلايا جسدنا، فنجد أن السرطان يتوقف بشكل مفاجئ، ونجد أنالكثير من البكتريا يتوقف نموها في الجسم، ونجد أن الجهاز المناعي ينشطويصبح أكثر فاعلية.... ما الذي يحدث؟ لا أحد لديه الإجابة.
آية تدعو للتفكر!
ولكننابقليل من التأمل في هذا القرآن وتحديداً في قوله -تعالى-: (وَأَوْحَىرَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَالشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِفَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌمُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَلَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [النحل: 68-69]، سوف نجد أن الله-تعالى- أودع في هذا العسل قوة شفائية من كلامه -عز وجل-، من كلمة(وَأَوْحَى)، فلذلك من الضروري أن نقرأ على العسل قبل أن نتناوله سواءللعلاج أو للغذاء.
العسل لعلاج تنميل الأطراف:
يحتويالعسل على فيتامين (ب1) الذي يفيد في التهاب الأعصاب، وتنميل الأطراف، كمايحتوي العسل على الفيتامين (ب2) المفيد لعلاج قرحة الفم، وتشقق الشفاه،والتهاب العين، كما يحتوي العسل على عدد من المعادن مثل: البوتاسيوم،والصوديوم، والكالسيوم، والمغنزيوم، والحديد، والنحاس، والفوسفور،والكبريت، وهذه المجوعة تساعد على تهدئة الحالة النفسية لدى المريض المصابباضطرابات نفسية.
تربيالنحلة صغارها بعناية فائقة، وبنفس الوقت تقوم بإنتاج العسل، ويقولالعلماء: إن النحل يمتلك في دماغه برنامجاً معقداً لا يمكن للمصادفة أنتصنع مثل هذا البرنامج، الذي يتفوق على البشر في بعض مزاياه، فالنحلةمربية ماهرة تعتني بالبيض، ثم تقدم لليرقات الغذاء والحماية والرعاية حتىتكبر وتنمو، وسبحان الله! على الرغم من كل هذه الآيات نجد من ينكر وجودالله تعالى!.
العسل لحماية الأطفال:
والعسلله مهم جداً للأطفال الرضع، ولوقايتهم من فقر الدم، والكساح، ولعلاجالتبول اللاإرادي لدى الأطفال، ولكن يجب أن يتناولوا كميات صغيرة منهبالنسبة للأطفال دون العام، كما أن مضغ القليل من شمع العسل مع العسلالصافي يساعد على علاج الزكام، والتهاب الحلق، والسعال، ولشفاء الجيوبالأنفية، وحساسية الأنف، كما يستفاد من العسل في معالجة الإرهاق العضلي،والتشنجات العضلية، كذلك يفيد العسل في علاج أمراض الكبد، وحالات التسمم.
أمراض متنوعة يشفيها العسل:
- يمكن علاج الأرق وقلة النوم بشرب كأس ماء مذاب فيه ملعقة من العسل قبل النوم، فقد وجد بعض الباحثين تأثيراً مهدئاً لشراب العسل.
- يمكن استعمال العسل لعلاج تشقق الشفاه، وعلاج الجلد المتجعد، أي لتجميل وتنشيط الجلد المترهل.
-ملعقة عسل كل يوم قد تقيك من نوبة قلبية قاتلة، هذا ما يؤكده الباحثون منخلال الدراسات الجديدة على العسل، حيث لاحظوا أنه يساهم في تنظيم عملالقلب.
- وفي بحث حديث جداً نصح الأطباء بتناول ملعقة من العسل كل يوم؛ لعلاج السعال المزمن، وبشكل أفضل من الأدوية الكيميائية المعروفة.
-بحث آخر وجد أنه حيث تعجز الأدوية الكيميائية عن علاج الربو، والتهاباتالرئتين، والمجاري التنفسية، فإن العسل أثبت قدرته الكبيرة على الشفاء!.
-لعلاج التوتر النفسي، والتهاب الأعصاب، والاضطرابات المختلفة في أنظمة عملالجسد، فإن العسل له طاقة عجيبة في تنظيم وتخفيف هذه الاضطرابات، وتهدئةالحالة النفسية.
-لعلاج التهابات اللثة، وتسوس الأسنان، فقد أثبتت بعض التجارب الشعبية أنتدليك اللثة بالعسل يقوي اللثة الضعيفة، وينشط حركة الدم، ويقتل البكترياالمؤذية في الفم.
-لعلاج الضعف الجنسي، وأمراض العقم، فقد أثبتت بعض التجارب أن للعسلمفعولاً في تنشيط وتنظيم الحالة الجنسية لدى الرجل والمرأة على حد سواء،كذلك هناك بعض الأبحاث بينت الدور المهم للعسل في علاج العقم.
-إذا كنتَ تعاني من حساسية ما فعليك بتناول القليل من شراب العسل، وذلك بعدقراءة القرآن عليه بصوت مسموع وبخشوع وتأمل، وبعد فترة يمكن أن تصل إلىثلاثة أشهر سوف تجد أن الحساسية التي عجز الطب عن علاجها سوف تخف كثيراًبإذن الله -تعالى-.
العسل يقي من السرطان:
قالباحثون: إن العسل، وغذاء ملكات النحل يمكن أن يكون جزءاً من ترسانة السلاحالتي يتم بها محاربة السرطان، فقد توصل فريق من الباحثين بجامعة زغرببكرواتيا إلى مجموعة من منتجات عسل النحل، أوقفت نمو الأورام أو انتشارهالدى فئران التجارب، وقالوا -في مقال بصحيفة علوم الغذاء والزراعة-: إنالبشر المصابين بالمرض يمكن أن يستفيدوا أيضاً من هذه النتيجة.
واقترحواأن منتجات العسل ربما تؤدي إلى ما يعرف بالأبوبتوسيس "وهو انتحارالخلايا"، أو لديها تأثير مباشر سام على الخلايا، أو يساعد الجهاز المناعيالذي يقاوم نمو الخلايا السرطانية، وقال الفريق البحثي الذي قادتهالدكتورة ندى أورساليتش: إن الدراسة تشير إلى أن منتجات عسل النحل يمكن أنتكون أداة مفيدة في السيطرة على نمو الورم.
وفيظل موجة الأمراض المستعصية التي نواجهها بسبب التلوث المناخي، فإننا ندعوالجميع لأن يتخذوا من العسل مادة وقائية، حتى لو كان أحدنا سليماً ينبغيأن يتناول كمية قليلة من العسل كل يوم، وهذا سيساعد النظام المناعي لديهعلى مواجهة مزيد من الأمراض.
ومثلهذه الدراسة لا يمكن أن تمر دون أن نتذكر الإشارة القرآنية للعسل في قوله-تعالى-: (يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِشِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)[النحل: 69]، وهذه الآية تؤكد أن العسل لم يُذكر عبثاً، بل لأن الله-تعالى- يعلم الخصائص الشفائية العالية الموجودة في العسل، ولذلك ذكره فيالقرآن الكريم.
العسل يقتل البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية:
جاء في دراسة علمية حديثة ما يلي:
أظهرتدراسة جديدة أن العسل يملك خصائص يستطيع من خلالها مقاومة الجراثيم، كماأظهر فعالية ضد البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، والتي طورت أجهزتهاالمناعية لمقاومة المضادات، ما جعل مقاومتها بالأدوية العادية أمراً صعباً.
ولطالماكان العسل في القديم والحديث يستخدم علاجاً طبياً للكثير من الأمراض، فيمختلف البلدان والحضارات القديمة، لكن هذه الدراسة قد تكون نقطة تحولجديدة في الاستخدامات الطبية للعسل.
وحولالدراسة التي أجرتها جامعة سيدني الاسترالية، تقول دي كارتر -الأستاذالمشارك في كلية العلوم البيولوجية والميكروبية الجرثومية في جامعةسيدني-: "بيَّن لنا البحث الذي أجريناه، أن العسل يمكن أن يحل محل الكثيرمن المضادات الحيوية المستخدمة في معالجة الجروح كالمراهم، والكريماتالمختلفة، كما أن استخدام العسل كوسيلة مساعدة للعلاج سيزيد من عمرالمضادات الحيوية".
ويؤكدالعلماء أن أكثر أنواع البكتيريا التي تسبب الالتهابات في المستشفيات باتتقادرة على مقاومة نوع واحد على الأقل من المضادات الحيوية، وهذا يتطلبإنتاج أنواع جديدة من هذه المضادات؛ لتكون قادرة على القضاء على البكتيرياالمسببة للأمراض.
العسل يحوي 800 مركب!
يعتبرالعسل من أكثر المواد تعقيداً في تركيبته، إذ يحتوي على ما يقارب الـ 800مركب، وهذا التعقيد يجعل من الصعب على العلماء أن يدركوا تماماً الآليةالتي يقوم من خلالها بمقاومة البكتيريا وقتلها، وتقول الباحثة دي كارتر:"حتى الآن لم نتعرف على الطريقة التي استطاع العسل من خلالها مقاومةالبكتيريا، لكن على الأغلب أن مركباً داخل العسل اسمه "methylglyoxal"يتفاعل مع مركبات أخرى لم نعلمها حتى الآن؛ ليكون قادراً على تعطيل قدرةالبكتيريا من إنتاج سلالات جديدة قادرة على مقاومة المضادات الحيوية".
العسل في مواجهة الجروح:
الدكتورةروز كوبر من كلية العلوم الصحية في جامعة ويلز، قامت بإجراء بحث عن نشاطالعسل المضاد للبكتيريا، وألفت كتاباً بعنوان: "العسل في مواجهة الجروح"،وتقول: "هناك العديد من المكونات التي تساهم في إعطاء العسل الميزاتالعلاجية، ارتفاع السكر، وقلة نسبة المياه، والحموضة المنخفضة كلها عواملمساعدة".
فيه شفاء للناس:
أحبتيفي الله، إن مثل هذه الدراسات جديدة على العلماء وتثير دهشتهم، ولكنهانتيجة طبيعية بالنسبة لنا؛ لأن الله -تعالى- ذكر العسل في كتابه، بل أنزلسورة سماها "سورة النحل"، وجاء فيها قوله -تعالى-: (وَأَوْحَى رَبُّكَإِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَالشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِفَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌمُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَلَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [النحل: 68-69]، ولذلك ننصح كل أخ وأختأن يجعلوا من العسل مادة أساسية في المنازل، فالعسل مفيد للحروق والجروحوالالتهابات الإنتانية، ومفيد لعلاج اللثة الملتهبة، ومفيد للجلد، ومفيدفي حالات الزكام، والالتهابات الفيروسية...، ولذلك ينبغي وضع كمية منالعسل في البيت، وذلك لاستعماله كغذاء ودواء، وبخاصة للأطفال.
التصنيف القرآني للعسل:
لقد رتَّب الله -تبارك وتعالى- في كتابه الوسائل التي هيَّأها للنحل من أجل صناعة العسل كما يلي:
1- الجبال.
2- الشجر.
3- العرائش.
لقدثبُت أن أفضل أنواع العسل هو العسل الجبلي، ثم العسل في الغابات والذينجده في جذوع الأشجار، وأخيراً العسل الذي يصنعه النحل في الخلاياالصناعية التي يصنعها الإنسان له، لذلك قال -تعالى-: (وَأَوْحَى رَبُّكَإِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَالشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ) [النحل: 68]، إذاً (الْجِبَالِ) أولاً،ثم (الشَّجَرِ)، وأخيراً (مِمَّا يَعْرِشُونَ)، وهذا الترتيب مطابق لكميةالفائدة والشفاء في كل نوع من الأنواع، فأكثر أنواع العسل شفاءً هو العسلالجبلي.
العسل مفيد لعلاج السرطان:
يحاولالباحثون اليوم استخدام العسل لعلاج السرطان، فقد قام مؤخراً باحثون فيجامعة زغرب بكرواتيا بإجراء العديد من التجارب على عسل النحل، وتبين لهمأنه يقي من أمراض السرطان حيث يوقف نمو الخلايا السرطانية، ولكنهم لايزالون يجهلون الآلية الدقيقة لتأثير العسل، وكيف يقوم العسل بإيقافالسرطان؟!، ويعتقدون أن العسل يقوي جهاز المناعة لدى الإنسان، وبالتالييصبح أكثر قدرة على مواجهة مختلف الأمراض، وهنا ندرك لماذا قال -تعالى-sadيَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌلِلنَّاسِ) [النحل: 69].
محاولة لعلاج مرض السكري:
تجدرالإشارة إلى أن بعض الباحثين يحاولون اليوم الاستفادة من العسل في علاجمرض السكري بكميات خفيفة جداً، ولكن الأبحاث لا تزال جارية، لذلك ننصح منيعاني من هذا المرض –أي: ارتفاع نسبة السكر- أن يكون حذراً في تناولالعسل، وأن يلجأ إلى الاستشارة الطبية.
وأدعوجميع الأطباء والمختصين في علم التغذية من المسلمين أن يقوموا بتجاربإضافية على العسل، فقد يثبت يوماً ما أن هذه المادة تشفي من جميع الأمراض،والله -تعالى- عندما ذكر العسل في كتابه لم يكن هذا الأمر عبثاً، إنماهناك الكثير من الأسرار التي تنتظر من يكشفها.
العسل مفيد لأمراض الجهاز الهضمي:
روىالبخاري ومسلم في صحيحيهما، أن رجلاً جاء إلى النبي الكريم -صلى الله عليهوسلم- فقال: "إن أخي استطلق بطنه، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-sad(اسقه عسلاً))، فسقاه ثم جاء فقال: "إني سقيته عسلاً فلم يزده إلااستطلاقاً"، فقال له ثلاث مرات، ثم جاء الرابعة فقال: ((اسقه عسلاً))،فقـال: "لقد سقيته فلـم يزده إلا استطلاقاً"، فقال رسول الله -صلى اللهعليه وسلم-: ((صدق الله وكذب بطن أخيك))، فسقاه فبرأ"، يقرر هذا الحديثالشريف فائدة العسل في علاج أمراض الجهاز الهضمي.
إنكلمة (الاستطلاق) الواردة في نص الحديث الشريف هي ما نسميه اليومبالإسهال، وقد ثبت بالتجارب أن العسل يقتل الجراثيم على مختلف أنواعهالاسيما التي تستوطن الجهاز الهضمي، لذلك له أثر فعال في علاج الإسهال، كمايساعد على علاج قرحة المعدة، والتئام هذه القرحة خلال فترة قصيرة، وكذلكيعالج الإمساك، وهذا من المفعول المزدوج للعسل؛ لأن العسل ببساطة يقومبتنظيم حركة الأمعاء، بل ويؤثر على خلايا هذه الأمعاء بما يحويه من"معلومات" أودعها الله بداخله.
ما هو الجديد الذي جاء به القرآن؟
ولكن ينبغي أن نشير إلى أن قدماء المصريين، ومنذ خمسة آلاف عام استخدموا العسل في علاج الجروح، وأدركوا شيئاً من خصائصه الطبية.
وعندماجاء الإسلام أكد على أهمية العسل، حتى إن كلمة (شفاء) وردت في القرآن أربعمرات، ثلاثة منها مع القرآن، ومرة مع العسل، يقول -تعالى-: (يَخْرُجُ مِنْبُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّفِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [النحل: 69]، وقد يقولقائل: ما دام القدماء أدركوا أهمية العسل قبل نزول القرآن، فأين الإعجاز؟وأقول: إن القرآن أكد كل ما هو صحيح وأبعد، وصحح كل ما هو خاطئ، وهذاإعجاز بحد ذاته!.
والدليلعلى ذلك أنه لم ترد في القرآن آية واحدة أثبت العلم خطأها، كذلك هناكالكثير من الخرافات السائدة زمن نزول القرآن، فلو كان القرآن من تأليف بشرإذاً لامتزج بخرافات عصره، ولكن عندما نجده دائماً يأتي بالحق فهذا دليلعلى أنه حق من عند الله -تعالى-.
وأخيراً
نتذكرقول الرسول الله -صلى الله عليه وسلم- كما ورد عن ابن عباس- رضي اللهعنهما -: ((الشفاء في ثلاثة: شرطة محجم، أو شربة عسل، أو كية نار، وأنهىأمتي عن الكي)) [رواه البخاري]، وعن ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: قالرسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((عليكم بالشفائين: العسل، والقرآن)[رواه ابن ماجه في سننه]، ولا ننسى قوله -تعالى-: (يَخْرُجُ مِنْبُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّفِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [النحل: 69].
وأنصحيا أحبتي أن نلجأ إلى الشفاء بالعسل والقرآن، وهذا ما نصحنا به النبيالأعظم عليه صلوات الله وسلامه، فنكون بذلك قد أخذنا أسباب الشفاء، وقدوجدتُ بالتجربة أننا عندما نقرأ على العسل المذاب بالماء "شراب العسل"سورة الفاتحة سبع مرات، وقوله -تعالى-: (فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ) سبعمرات أيضاً، فإن هذا الشراب سيتأثر بتلاوة القرآن، وتزداد فاعليته بإذنالله، ويصبح أكثر قدرة على الشفاء، والله أعلم.

________________
المراجع:

1- Harnessing honey's healing power، www.bbc.co.uk، 8 June 2004.
2- Doctors turning sweet on healing with honey، www.cnn.com، March 8، 2000.
3- Healing Honey:The Sweet Evidence Revealed، www.sciencedaily.com، Apr. 7، 2006.
4- The Evidence Supporting the Use of Honey as a Wound Dressing، The International Journal of Lower Extremity Wounds.
5- Honey، Wikipedia.
6- The evidence for honey promoting wound healing، The University of Waikato.
7- Zumla A، Lulat A.Honey - a remedy rediscovered.J R Soc Med 1989.
8- Wood B، Rademaker M، Molan PC.Manuka honey، a low cost leg ulcer dressing.N Z Med J 1997.
9- Articles About Healing Properties of Honey، www.HoneyO.com
10- Rakha M.K.، Nabil Z.I.and Hussein A.A.(2008):Cardioactive AndVasoactive Effects Of Natural Wild Honey Against Cardiac MalperformanceInduced By Hyper-Adrenergic Activity.Journal of Medicinal Food، 11(1):91-98 (United States)


22-04-2011 05:23 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
AHMED
عضـو ستـار
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 20-07-2009
رقم العضوية : 18
المشاركات : 2796
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 1-10-1981
الدعوات : 25
يتابعهم : 0
يتابعونه : 2
قوة السمعة : 4978
موقعي : زيارة موقعي
اصدار المنتدى : 3.0.1
 offline 
look/images/icons/i1.gif أسرار الشفاء بالعسل : ملف شامل
موضوع ليس بقصير و وجبه معرفيه دسمه
جزاك الله خيرا اخى الفاضل حسام و بارك لك لمشاركتنا اياه

22-04-2011 06:52 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
حسام الدين2
عضـو مشارك
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 19-04-2010
رقم العضوية : 461
المشاركات : 47
الجنس : ذكر
يتابعهم : 0
يتابعونه : 0
قوة السمعة : 14
 offline 
look/images/icons/i1.gif أسرار الشفاء بالعسل : ملف شامل
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: AHMED »
موضوع ليس بقصير و وجبه معرفيه دسمه
جزاك الله خيرا اخى الفاضل حسام و بارك لك لمشاركتنا اياه



وجزاك مثله أخى الفاضل

لكن هناك مشكلة فى تشابك الكلمات عند نقل الموضوع
وطرحتها فى قسم المشاكل
ووضعت الموضوع للاستفادة أولا
وثانيا : حتى تتضح المشكلة لأجد الحل

بارك الله فيك

15-05-2011 02:21 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
ضياء عز
Banned
rating
العضو غائب سبب غيابى هو أنه تم حظر عضويتى ظلما , بدون أن أفعل أى شىء
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 12-07-2010
رقم العضوية : 589
المشاركات : 128
الدولة : مصر
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 22-5-1995
يتابعهم : 0
يتابعونه : 0
قوة السمعة : 0
اصدار المنتدى : ليس لدي منتدى
 offline 
look/images/icons/i1.gif أسرار الشفاء بالعسل : ملف شامل
سبحان الخلاق العظيم
الذى خلق القرءان وسورة النحل وخلق العسل وجعل فيه شفاء للناس



الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 03:08 صباحا