هل حقيقة الجزائرييون هم اول من اكتشف قارة امريكا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، بسم الله الرحمن الرحيم هل حقيقة الجزائرييون هم اول من اكتشف قارة امريكا ربما ستذه ..


موضوع مغلق

الصفحة 1 من 2 < 1 2 > الأخيرة »


27-12-2010 11:39 صباحا
roc
عضـو نشيط
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 28-10-2009
رقم العضوية : 170
المشاركات : 387
الدولة : الجزائر الحبيبة
الجنس : ذكر
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 178
موقعي : زيارة موقعي
اصدار المنتدى : 3.0.0
 offline 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،


بسم الله الرحمن الرحيم


ربما ستذهلون كثيرا بمجرد قراءة العنوان و ربما لن تصدقوا الخبر أصلا .. نعم هي نفس حالة الذهول التي اصابتني و انا أقرأ هذا الاستطلاع بأحد المنتديات الثقافية ..

ما رأيكم لو قرأتم معي هذا الاستطلاع الرائع للدكتور عبد القادر بوميدونة .....


Goidelaghara يقع ( وادي الحجارة ) هذا بدولة أمريكية لاتينية، هل تعلمون حكاية هذا الاسم؟ وما علاقته بما يؤكد عليه المؤرخون من أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا، وقد سبقوا (كريستوف كولومب) إلى ذلك بمئات السنين؟ هذا الخبر الذي قد يفاجيء كثيرا من الناس.. لا يجوز لهم أن تستغربوه، فهوحقيقة واقعة، ألم يتم نفي وتهجير الكثير من الجزائريين إلى أقاصي البحاروالمحيطات ككاليدونيا وكااليابان فترة الاحتلال للجزائر؟!
لقد نشرتُ بجريدة (المساء) الجزائرية في بداية التسعينات من القرن الخالي تحقيقا مفصلاعن هذا النبأ وعلى امتداد صفحتين كاملتين ، وموثق بمجلات متخصصة ودوريات عربية وغربية، ومدعوما بأحد أعداد مجلة (الباحث) التي تصدرعن متحف (المجاهد) وبتوقيع أستاذ التاريخ الدكتورابراهيم فخار،الذي له بحث علمي دقيق في هذا الأمر، وقد توصل علميا إلى أن اسم (البرازيل) لاوجود له في أية لغة من لغات العالم، بما فيها اللغتان البرتغالية والإسبانية، ماعدا اسم ( بني برزل أوالبرازلة ) القاطنين بولاية المسيلة وضواحيها.
فبسبب نشوب عدة حروب داخلية طاحنة قبلية وطائفية قد عرفتها تلك المناطق في حقبة زمنية معروفة، هاجرت هذه القبيلة إلى الأندلس هروبا من تلك الفتن المشتعل أوزارها، ثم استقرت بالبرتغال، ثم لجأت إلى بعض الجزرالواقعةعلى ساحله الغربي بالمحيط الأطلسي، ما تزال آثارهم بمغارات تلك الجزر قائمة إلى حد الآن، ثم تاهت بهم السبل في عرض المحيط الأطلسي، فوجدوا أنفسهم قد رسوا بسفنهم على شاطيء أرض جديدة بكر، لم تطأها قدم من قبل، فأطلقوا اسم قبيلتهم ( البرازيل) عليها.


ما دفعني للبحث في ذاك الموضوع هو الخبر الذي طالعت به المذيعة التلفيزيونية –آنذاك- السيدة زهية بن عروس ليلة الإثنين 30مارس 1987 عندما قالت : لوطرح علينا أحد سؤالا عمن اكتشف قارة أمريكا لقلنا على الفور أنه كريستوف كولومب، ثم طفقت تسرد تفاصيل الخبر الذي كان بحوزتها ومؤداه أن مجموعة من الباحثين الأمريكيين قد أثبتوا بالدليل على إثر عثورهم على نقوش حجرية تعود لألف سنة قبل تاريخ الاكتشاف المزعوم لكريستوف أن الأوروبيين هم الذين بفضلهم تم " الكشف " عن هذه القارة..

عدت إلى ما توفر لدي من مراجع وقمت بجمع كل الإشارات التي وردت في بعض الكتب والمجلات والتي تناولت بشيء من التفصيل هذه المسألة وها أنا أعرض بعضا من ذلك أمام القراء كما نشرتها في جريدة " المساء" آنذاك أولا لتعميم الفائدة وثانيا لدعوة من يهمه الأمر لمواصلة البحث في الموضوع الذي قد يراه البعض غير ذي أهمية ولكن الحقيقة العلمية التي أعتبرها حكمة هي ضالة المؤمن فأنى وجدها فهو أحق بها.
وعلى الرغم من رفض بعض الباحثين الغربيين لهذه الفكرة مقدمة ونتيجة(1) وعلى الرغم من انعدام المصادر فإن الإشارات النادرة في بعض المخطوطات والجرأة العلمية لدى بعض أساتذتنا تجعلنا نميل إلى الدكتور محمد حميد الله وغيره بأن اسم برازيل نفسه يرجع إلى اسم القبيلة البربرية المسيلية بني برازل أو البرازلة الذين هاجروا من المسيلة(الجزائر) في القرن 10 م إلى الأندلس ومنه أيام ملوك الطوائف إلى امريكا حيث انتهى بهم المطاف في برازيل(2)


وحيث أن هجرة الأفارقة والمغاربة موضوع مغمور ، فالرغبة الملحة في تقصي الحقائق العلمية تدفعنا إلى إلقاء بصيص من النور على هجرة أو وجود بني برزال المسيلة في البرازيل.
ولكي نلغي أو نبعد على الأقل أسطورة كريستوف كولومب ثم نثبت عن طريق الأدلة المادية تعرف الأفارقة والمغاربة على العالم الجديد لابد من إلقاء نظرة تاريخية مختصرة ولو مقتضبة عن صلة العالم القديم بالعالم الجديد ، أي قبل اكتشاف كريستوف كولومب لأمريكا .


على شاطىء البرازيل الشمالي وعلى بعد 250 كلم من ( ريو دي جانيرو ) اكتشف العمال البرازيليون عام 1872 بلاطة منقوش عليها نص تاريخي يرجع إلى ألفين و خمسين عاما .أخذت صورة لهذه الوثيقة الأثرية ثم أرسلت إلى معهد العلوم التاريخية في البرازيل للتعرف عليها ودراسة محتواها و إعطاء القيمة التاريخية لها .
وكان الذي انتدب لهذه المهمة العلمية أحد المتخصصين في الدراسات السامية ، وذلك هو أرنيست رينان (4) الذي أنكر على الفور أصلها ومضمونها ولكن رينان عندما أنكر التعرف على هذه الوثيقة أو تعمد إخفاء الحقيقة كان مدفوعا .
في رأي العلماء النزهاء والموضوعيين بعاملين إثنين :
أولهما : أن تفكير رينان لم يكن ليقبل هكذا و يسلم بسهولة على أن البرازيل أو أمريكا الجنوبية كانت بعد معروفة و مكتشفة قبل كريستوف كولومب .
ثانيهما : أن التعصب الديني الأوروبي جعل الكثير من الحقائق التاريخية المتعلقة بتاريخ أفريقيا والمغرب تظل مطمورة وفي طي الكتمان والغموض ، لاسيما إذا كانت الأدلة المادية والوثائق العلمية معدومة عن عمد .
و إذا كان رينان و أضرابه من المفكرين الغربيين قد تجاهلوا هذه الحقيقة وحاولوا طمسها طيلة قرن كامل ، فهناك من الباحثين من تحدوهم النزاهة في البحث و الرغبة الصادقة في الاكتشافات العلمية ،ويشير الدكتور ابراهيم فخار في هذا الموضوع إلى الأستاذ ( سيريوس قوردون) عميد قسم الدراسات للبحر الأبيض المتوسط بجامعة برانديس الذي أصدر كتابا تحت عنوان " ما قبل كولومب " أوضح قوردون في هذا الكتاب الكثير من الحقائق التاريخية و الاكتشافات الأثرية التي لم تعد اليوم لغزا يمكن إخفاؤه أو إنكاره.
و أهم الموارد التي اعتمد عليها المؤلف عند تعرضه لعلاقات أمريكا اللاتينية مع العالم الخارجي قبل كريستوف كولومب هي :
1- الاعتماد على بعض النقوش التي عثرعليها في الحفريات والتي تتضمن العديد من المفردات السامية " يد بعل " التي يقصد بها القدرة الألهية .
2- إن تسمية برازيل بجزيرة الحديد يعني أمرين .
أولا: أن الفنيقيين الذين نقشوا محنتهم ورحلتهم على هذه الصخرة كانوا يعرفون أن المورد الأصلي والمعدن الأساسي الذي يعتمد عليه البرازيل هو الحديد.
ثانيا : أن اسم "برازيل " لم يأت إلا فيما بعد ، لا سيما وأنه اسم لم يرد له أصل في اللغة البرازيلية (الإسبانية) ولا في اللغات الأوروبية ، إلى جانب الاعتماد على هذه الحفريات التي ترجع إلى عهد ما قبل كريستوف كولومب ، فهناك العمل المشترك الذي قام به علماء الآثار والخرائط ، فقد جمعوا هم أيضا في أعقاب السنوات الأخيرة مجموعة من الوثائق التي لم تدع مجالا للشك في وجود علاقات ما بين العالمين القديم والجديد وهذا في العصور المبكرة للتاريخ .
عثر في (جواتيمالا) على إناء تحرق فيه البخور وعليه نقش وجه سام يحمل الملامح والصفات التالية :
أ- أنف قان
ب - شعر اللحية أجعد ( وعلى طريقة الآشوريين )
ج- وجه طلق المحيا
وحسب التحاليل العلمية لهذا النقش تبين أنه من عمل هنود أمريكا الوسطى ماياس وذلك في الفترة ما بين
300و 600 للميلاد..
وقد قام الدكتور ابراهيم فخار أستاذ التاريخ بإجراء بحث علمي قيم نشره في مجلة " الباحث " الجزائرية التي كانت تصدر عن متحف المجاهد استعرض فيه مقارنات ثقافية ومادية عديدة بين عادات وتقاليد وأعراف سكان ساحل البرازيل الشرقي، من طقوس ومراسم دفن للأموات، وحفلات الأعراس والصناعات التقليدية وبين سكان ( بني برزل أو قبيلة البرازلة ) الموجودة بولاية المسيلة، فوجد أنها متطابقة تمام التطابق بالإضافة إلى تشابه آخركبيرفي ميادين أخرى، لا يتسع المجال لذكرها.فعلى المعنيين والمهتمين من المؤرخين والطلبة إلا مواصلة البحث في هذا الموضوع ، وسوف يزيلون - بإذن الله - كثيرا من الغبار والأكسدة عن صفحات مجيدة من تاريخ أمتنا العظيمة.
(هذا يعني أن اللاعبين العالميين رونالدو ورونالدهينو هما برزاليان ومسيليان مئة بالمئة.. انعام إيه.. تلك أمجاد ومآثرأجدادنا صدقوا أو لا تصدقوا).

الهوامش والمراجع:
1: أرنيست رينان ( مقالة في جريدة الشعب للسيد الدكتورسليم قلالة
2: نبذة عن وصول الأفارقة إلى البرازيل في مجلة الدوحة
- مجلة " الباحث " الجزائرية تصدر عن متحف المجاهد..
- لغز القارة الغارقة ، مجلة "الدوحة" ص:28 عدد 100
- جزائر " الواق واق" مجلة "الدوحة " ص: 130 عدد112
- جزيرة الساء مجلة "الدوحة " ص : 74 عدد111
- جمهوريات الجزر في المحيط الهندي ص : 110 عدد 110
- السفن وركوب البحر مجلة "الفيصل" ص: 91 عدد91




27-12-2010 02:48 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
ar4help.com
عضـو نشيط
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 25-12-2009
رقم العضوية : 289
المشاركات : 469
الدولة : المغرب
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 156
موقعي : زيارة موقعي
 offline 
look/images/icons/i1.gif هل حقيقة الجزائرييون هم اول من اكتشف قارة امريكا

هل اكتشف الفراعنة السود أمريكا قبل كولمبس..؟!




lg.php?bannerid=7&campaignid=6&zoneid=2&loc=1&referer=http%3A%2F%2Fwww.maxforums.net%2Fshowthread
هل اكتشف الفراعنة أمريكا قبل كولمبس..؟!(2-3)
آثارهم تملأ الرحب من هندوراس إلى نيفادا !
ولد إيفان فان سيرتيما في غويانا بأمريكا الجنوبية ، وأكمل دراسته الجامعية بمدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن ، ودراساته فوق الجامعية بجامعة (رتجرز) في مادتي الدراسات الأفريقية والأنثروبولوجيا . واشتهر بمواهبه النقدية الأدبية وقدراته اللغوية المتمكنة وكتب دراسات في تلك الحقول الأكاديمية الثلاث ، نالت رواجاً واسعاً، واعتمدته لجنة جائزة نوبل السويدية مستشاراً ليرشح بعض الشخصيات الأدبية العالمية البارزة لنيل تلك الجائزة المرموقة وذلك في الأعوام ما بين 1976 و 1980 م ، كما عينته هيئة اليونسكو من ضمن الفريق العلمي المكلف بإعادة كتابة تاريخ الجنس البشري .
وقد بلغت شهرته ذروتها بنشره لكتابه :They Came Before Columbus, the African Presence in Ancient America .
الذي طبع أكثر من عشرين طبعة منذ ظهوره لأول مرة في 1977 م ، وقد ألف ذلك الكتاب على إثر قراءته لكتاب واينر الذي حدثنا عنه القارئ في مطلع هذا المقال، وقال إنه وجد ذلك الكتاب القديم مهملاً في ركن قصي من مكتبة أستاذه، فلما قرأه هاله أمره، وقرر أن يغير تخصصه الدراسي ليلاحق ذلك البحث القديم الذي افترعه البروفسور ليو واينر.
ويعمل سيرتيما اليوم في تدريس الأنثروبولوجيا واللغويات والنقد الأدبي ، ويرأس تحرير دورية Civilization The African
ويعدُّ من أقوى الأساتذة الذين أثروا على توجهات الدراسات الثقافية المقارنة بمناهج الجامعات الأمريكية. وفي السابع من يوليو 1987 م استدعى البروفسور سيرتيما ليقدم حيثياته الدفاعية لأطروحته العلمية حول قدوم السود إلى أمريكا قبل كولومبوس أمام لجنة من الكونجرس الأمريكي ، كما قدم دفاعه عن الموضوع نفسه أمام معهد سميثونيان الأمريكي في 1995م . وقد حاضر سيرتيما بجامعتي رتجرز وبرينستون ، ودعته أكثر من مائة جامعة أمريكية ليحاضر أمام طلابها وأساتذتها . وسنتعرض لأمر دعواه أو فرضيته البحثية والأدلة التي استند إليها في تأييد فرضيته على وجه التفصيل، ولكن قبل ذلك دعنا نستعرض شهادات أخرى.
شهادة كريستوفر كولمبس :
إن وصول السود الأفارقة إلى أمريكا قبل كريستوفر كولمبس، أمر أقر كولمبس نفسه ، وسجل ذلك صراحة في مذكراته. ومع ذلك فإن المؤرخين الأمريكيين درجوا على تجاهل أقواله تلك . من ذلك مثلاً ما كتبه كولمبس في مذكراته ليوم الأحد 22/ أكتوبر 1492م قائلاً إنه أثناء انتظاره بمنطقة كويزي – قرب كوبا الحالية- لإعطاء رسالة من الملكة الأسبانية ايزابيلا إلى الخان الأعظم هناك، ثم استلام رد الخان عليها : "جاء قوم الملك، ومنهم أناس سود معهم حراب وبضائع من الفضة والذهب للمقايضة" . والطريف أن كولمبس ذكر أن هؤلاء القوم ظنوا أن كولمبس وقومه قدموا من الجنة لأنهم لم يروا قوما بيضا قبلهم .
(راجع نص شهادة كولومبس في مذكراته عن الرحلة الثانية،
(Christopher Columbus The journal of Christopher Columbus , Clarkson N. potter inc. new york 1969 pq. 41 -42)
وهي إفادة عامة عن وجود قوم سود وصلوا أمريكا قبل كولومبس، وقد يكونون من النوبة أو من غيرهم، ولكن المنطقة التي حددها كولومبس هي المنطقة نفسها التي تقول الأبحاث إن السودانيين المرويين وصلوا إليها.
إفادة الدكتور ماثيو ستيرلنغ:
ومع وضوح اعتراف كولمبوس بوصول السود إلى أمريكا قبل البيض، فقد تواطأ المؤرخون الأمريكيون على تجاهل هذا الاعتراف، ولكن اصطدم تواطؤ المؤرخين الأمريكيين على تجاهل مقررات كولمبس تلك بكشف أثري مدوٍ قرب خليج المكسيك . ففي عام 1938 م قاد الدكتور ماثيو ستيرلنغ فريقا بحثيا مشتركا من معهد سمثونيان والجمعية الجغرافية الأمريكية إلى خليج المكسيك ، وبالتحديد إلى قرية تدعى (زايوتيز) . وكان الدكتور ستيرلنغ قد سمع بأن بعض الفلاحين المكسيكيين قد اكتشفوا عن طريق الصدفة حجراً ضخماً في عام 1854م ثم تركوه على حاله منذ ذلك الوقت ولم يهتم به أحد أو يخرجه من حفرته التي ظل فيها لعصور طوال . وقد وصل الدكتور ستيرلنغ إلى تلك الناحية واستخدم أدوات رافعة حديثة تمكن بها من استخراج ذلك الحجر من حفرته ، فبدا كما قال أشبه ما يكون بقبة عليها قبعة. واتضح أنه تمثال عظيم لشخص أفريقي أسود !
ووجد الباحث الأثري ستيرلنغ أشياء كثيرة مهملة قريبا من تلك الناحية تحتاج إلى استكشاف واستخراج ، وتتطلب وجود فريق عمل حفري كبير ، فرجع إلى أمريكا وانشغل في حملة تعبئة لجمع التبرعات لتمويل عمل ذلك الفريق ، وتمكن في عام 1939م من الوصول إلى منطقة فيراكيوز التي عثر بها من الآثار ما تطلب مهمة أخرى أكبر تتصل بمشروع خيري لإعادة النظر في كتابة التاريخ الأمريكي برمته ، إذ وجد عدة تماثيل لأشخاص سود .
وقد حصر الدكتور ستيرلنغ أبحاثه على التمثال الأكبر الذي عثر عليه أولاً ، فأكد أن رأس ذلك التمثال على الرغم من ضخامته فقد نحت من حجر واحد غير متصل بالجسم وإنما وضع على قاعدة ضخمة أعدت لحمله ، وقد عثر الدكتور ستيرلنغ على المنطقة التي اجتلب منها ذلك الحجر على بعد نحو عشرة أميال من موقع التمثال ، وعند وزن رأس التمثال فقد اتضح أنه يزن نحو عشرة أطنان. وهنا ثارت حيرة العلماء كيف تمكن إنسان ذلك الزمان من حمل حجر بهذا الحجم قبل أكثر من ألفي عام.
)راجع تفاصيل هذا الكشف الأثري المهم في المجلة الجغرافية القومية عدد أغسطس 1939 National Geographic Magazine , Augusts 1939 pp. 183 – 218)
ثم اتجه الدكتور ستيرلنغ لإكمال بحث أثري ناقص كان قد قام به في 1935م فريق من جامعة تيلاني تكون من البروفسور فام بلوم وزميله البروفسور أوليفر لافارجي ، وكانا قد وجدا رأساً حجريا بدأ يطل من تحت الأرض بفعل عوامل التعرية الطبيعية في منطقة لافيتا على بعد ثمانية عشر ميلا من خليج المكسيك ، ولكنهما لم يجدا من الوقت ولا من الطاقة ما يمكنهما من مواصلة الحفر ، فاكتفيا بتصوير ذلك الأثر الذي بدأ يتعرى وفضلا راجعين. وقد شَخَصَ الدكتور ستيرلنغ إلى تلك الغاية فوجد أن صورة ذلك الرأس – أو الجزء الأعلى منه- يشبه صورة الرأس الذي كان قد وجده آنفا ، ووجد إضافة إلى ذلك ثروة ضخمة من الآثار المشاكلة دعمت ظنونه وفروضه السابقة بوصول السود مبكراً إلى تلك الديار قبل كولمبس بدهور ودهور .
وفي وقت لاحق تمكن الدكتور ستيرلنغ من جمع تبرعات مالية كافية لانجاز عملية إخراج ذلك الرأس ، وتأكد بما لا يدع مجالا للشك أنه لجسم أفريقي وأنه بطول ثمانية أقدام . وقد قام صبي من أبناء تلك المنطقة بلفت نظر ستيرلنغ إلى وجود صخور شبيهة بذلك التمثال قريبا من ذلك المكان، فاتجه عليها ونقب فيها وتمكن من استخراج ثلاث رؤوس سوداء لا تشبه بأي حال ما اكتشف من رؤوس بأمريكا ، ذلك أنها كانت تلتحف بأغطية وتعتمر بخوذات أفريقية ويبدو أنها كانت لبعض القادة العسكريين الفاتحين .
راجع تفاصيل تلك الرحلة الأثرية وإنجازاتها في:
Constance Irwin , Fair Gods , Stone Faces , St. Martins Press 18 , New York , 1963 pp 139-145 .)
نتائج الفحص الكربوني:
وقد قدر تاريخ تلك الرؤوس وما وجد من بقايا فحم بجانبها في بحث لاحق باستخدام مقياس الكربون-4 ومقياس Herbert Spiden لتحديد العمر فتقرر أن تلك الآثار ترجع إلى عام 814 ق.م ، بحدود زيادة أو نقصان في المدة بحدود 134 عاما . وعندما استخدم بعض العلماء وسائل قياس أدق أرجعوا تلك الآثار إلى عام 800 ق.م بالتحديد.
(راجع تفاصيل تلك الاختبارات في:
philiph drucker et al , Radiocarbon Dates from la venta , tagaso , science magazine , july 12 , 1957 , pp 72-73) .
ولذلك التاريخ الذي دل عليه الاختبار الأخير والأدق، من حيث المعيارية والمصداقية أهمية فائقة، فإنه يطابق تاريخ الأسرة الفرعونية الخامسة والعشرين التي حكمت مصر ، وكانت بقيادة الفراعنة السود الذين قدموا من السودان ودانت لهم مصر وامتد نفوذهم من البحر الأبيض المتوسط إلى حدود أثيوبيا الحالية.
أبحاث الدكتور سيرتيما:
وهنا جاء دور الدكتور ايفان فان سيرتيما الذي أشار إلى عام 688 ق.م هو العام الذي شهد استيلاء الفرعون السوداني تهراقا على عرش مصر، واتجاهه بعد ذلك نحو الشمال حيث أسس الحدائق الفرعونية بمدينة ممفيس، ثم ابتدر معاركه ضد الأشوريين، ووطد علاقاته التجارية المشتركة مع الفينيقيين. وقد كانت العلاقات التجارية قد بدأت قديما بين حكام مصر من النوبة السودانيين وبين البحارة الفينيقيين ، ويرجع تاريخها إلى عام 730 ق.م ، واستمرت إلى عام 656 ق.م . أي بين تسلم الفرعون بعانخي للسلطة في أعلى وأسفل مصر وإلى عهد طيبة وامتدت إلى العهد الذي حاقت بالإمبراطور تهراقا الهزائم الشديدة من قبل الأشوريين .
وقد رمق الفينيقيون بعين الاعجاب مكامن الثروات الباذخة التي تمتع بها الفراعنة النوبة ، وهي الثروات التي زادت في نطاق قدراتهم العسكرية ومن ثم السياسية ، ويسرت لهم بسط نفوذهم على مصر . وأخذت مظاهر تلك الثروة النوبية تتراءى للفينيقيين وغيرهم منذ عهد طويل يرتد إلى عام 1085 ق.م ، وأدت إلى توثيق علاقات التحالف والتعاون التجاري بين النوبة والفينيقيين عبر القرون ، وتطورت تلك العلاقات إلى الدخول في مجال الاستكشاف الجغرافي المخاطر ، حيث مخرت سفن النوبة والفينيقيين تبحث عما وراء الآفاق ، وما زالت تلك السفن تجوب أعالي البحار حتى انتهت بها إلى خليج المكسيك في حدود 680 ق.م ، وهو التاريخ الذي يتطابق مع تاريخ وجود تلك الرؤوس الأثرية التي اكتشفت بنواحي خليج المكسيك ويتطابق مع عهد عُلَّو ملك فراعنة النوبة بمصر، كما يتطابق مع تاريخ سيادة حضارة الأوليمك في تلك المنطقة، وهو المحدد ما بين عامي 800- 400 ق.م ، وهؤلاء الأولمك كانوا عبارة عن خليط من أجناس ثلاث هم: المغول ، والسود ، وبيض البحر الأبيض المتوسط ، وقد جاء العنصر الأسود من السودان ومن نوبته على التحديد إلى هناك، وجاء الفينيقيون معهم أدلاء مؤجرين يبيعونهم خبرتهم البحرية العتيقة.

27-12-2010 03:04 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
ابو عبد الله
عضـو ستـار
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 07-08-2010
رقم العضوية : 628
المشاركات : 2983
الجنس : ذكر
الدعوات : 6
يتابعهم : 0
يتابعونه : 9
قوة السمعة : 4721
موقعي : زيارة موقعي
اصدار المنتدى : 3.0.0
 offline 
look/images/icons/i1.gif هل حقيقة الجزائرييون هم اول من اكتشف قارة امريكا
اكتشاف اميركا يعني اكتشاف الشيطان وعندما الشيطان يدخل بحاجة يدمرها وانت ترى ماذا اميركا تفعل بالبلاد الاسلامية من خراب ودمار وقتل ونهب لهذا لا اعتقد بانه تم اكتشاف شيء مميز ما تم اكتشافه هو شيطان اسمه اميركا

27-12-2010 03:07 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
ar4help.com
عضـو نشيط
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 25-12-2009
رقم العضوية : 289
المشاركات : 469
الدولة : المغرب
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 156
موقعي : زيارة موقعي
 offline 
look/images/icons/i1.gif هل حقيقة الجزائرييون هم اول من اكتشف قارة امريكا
157
يا اخ حسان الحقيقة ان امريكا سكانها الهنود مسالمون
لما دخلها الاوروبيون خربوها

27-12-2010 03:21 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
Bmx DZ
عضـو بـارز
rating
العضو غائب انا في عطلة :)
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-11-2009
رقم العضوية : 228
المشاركات : 1020
الدولة : Algeria
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 26-7-1996
الدعوات : 1
الإنذارات : 2
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 666
اصدار المنتدى : غير محدد
 offline 
look/images/icons/i1.gif هل حقيقة الجزائرييون هم اول من اكتشف قارة امريكا
ربما الجزائر من اكتشفتها
بس ناس اعينها على كولمبوس

27-12-2010 05:00 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
ezzeldean
عضو سوبر ستار
rating
العضو غائب العمل على الإصدار 1.1 من قالب Elites
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 19-07-2009
رقم العضوية : 11
المشاركات : 4342
الدولة : Egypt
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 13-7-1993
الدعوات : 10
يتابعهم : 1
يتابعونه : 3
قوة السمعة : 12627
موقعي : زيارة موقعي
اصدار المنتدى : 3.0.1
 offline 
look/images/icons/i1.gif هل حقيقة الجزائرييون هم اول من اكتشف قارة امريكا
أخى roc لا يهمنى من أكتشف أمريكا إذا كان الجزائريون أو كولوبس أو حتى أبى 26

أنا دخلت هنا لأقول لك أنك تأخذ ذنوب من موقعك ، أجل عن طريق موقع picahost المعلن لديك ما هو إلا مركز رفع صور جنسية و إدخل للتأكد بنفسك ، و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .......

28-12-2010 12:51 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
roc
عضـو نشيط
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 28-10-2009
رقم العضوية : 170
المشاركات : 387
الدولة : الجزائر الحبيبة
الجنس : ذكر
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 178
موقعي : زيارة موقعي
اصدار المنتدى : 3.0.0
 offline 
look/images/icons/i1.gif هل حقيقة الجزائرييون هم اول من اكتشف قارة امريكا
شكرا لتنبيهك اخي الكريم

ولاهي لم اكن اعلم الامر

تم حذفها



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: la3b.co.cc »

أخى roc لا يهمنى من أكتشف أمريكا إذا كان الجزائريون أو كولوبس أو حتى أبى 26

أنا دخلت هنا لأقول لك أنك تأخذ ذنوب من موقعك ، أجل عن طريق موقع picahost المعلن لديك ما هو إلا مركز رفع صور جنسية و إدخل للتأكد بنفسك ، و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .......


الصفحة 1 من 2 < 1 2 > الأخيرة »

المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
عندى استفسار هل من الممكن تحويل المجلة الى موقع اعلانات مبوبة احمد اعدام
3 100 احمد اعدام
هل من طريقة لحماية الاستايل من السرقة ahmadahmad2
1 144 ahmadahmad2
هل من اضافة دمج الوردبريس مع pbboard all3web.com
6 215 www.3faf.com
هل يسمح ببيع نسخة PBBoard ضمن خدمات البيع في شركتي Amine Mohamed
6 185 Soliman
هل ممكن اغير log رئسية المنتدى hassandar
1 133 hassandar

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 11:01 مساء