أعداء النجاح

يرى الدميم في الجمال تحدّياً له، والغبي في الذكاء عدوانا عليه ، و أسوأهم الفاشل عندما يرى في نجاح الآخرين ازدراءً لشخص ..


موضوع مغلق


14-07-2014 12:49 مساء
djouhaina
عضو فعال
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 02-03-2012
رقم العضوية : 2034
المشاركات : 135
الجنس : ذكر
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 300
موقعي : زيارة موقعي
اصدار المنتدى : 3.0.1
 offline 

%20%201
يرى الدميم في الجمال تحدّياً له، والغبي في الذكاء عدوانا عليه ، و أسوأهم الفاشل عندما يرى في نجاح الآخرين ازدراءً لشخصه وتهديدا لاستمراريته.

قديما قال أحد حكماء التبت:" إذا تمنيت أن تنجز إنجازا عظيما، تذكر أن كل إنجاز يتطلب قدرا من المجازفة، وأنك إذا خسرت فأنت لا تخسر كل شيء لأنك تتعلم دروسا. لن تضل الطريق لو تمسّكت باحترام الذات ثم احترام الآخرين وتحمل مسؤولية كل فعل".

ما إن تظهر مواهب وضعها الله لدى إنسان، حتى يتطاول في البنيان دون وجه حق من يريد علوّا في الأرض وفسادا كبيرا، فيُطوى جناحه على غضب مكتوم وضيق ظاهر ورغبة بزوال النعمة عن الآخرين، ولا يريحه إلا انطفاء العظمة وانبلاج الإخفاق، إذ لا تكف محاولات أولئك في التعرّض لنجاح الآخرين والتشكيك به وزرع الشبهات حوله. هم في كل واد يتيهون وينفثون في مسارات الناجحين كثيرا من السّموم، ويتقنون رمي العصي في دواليب الراكضين. وقد يظهرون لك على هيئة "أعدقاء": أي بذات الوقت أصدقاء و أعداء تحت التمرين، ليس ظاهرهم كباطنهم.. هم العدو فاحذرهم!.

طريق النجاح يعلو وينحدر ويتسع ويضيق لكن مساره واحد: الصبر والأيمان والثقة بالنفس والاطمئنان. ومادام الإنسان يسطع ويلمع ويعطي ويبني فهو بلا شك سيتعرض لحرب ضروس من التحطيم المعنوي لا هوادة فيها. فالناس لا ترفس كلبا ميتا والجالس على الأرض لا يسقط، والقافلة تسير والكلاب لا تكفّ عن النباح .

لا أعبأ بمن ينسج الكثير من خيوط العنكبوت والقصص الزائفة حول ما أكتب وأقدّم ولا أرد على أحدهم إلا بعطاء أكبر وثمار أنضج، فتزول آثارهم مع انبلاج الصبح وسطوع شمس يوم جديد، وإن غدا لناظره قريب. فالحياة رحلة، والطريق ممتدة ولا أماني تتحقق دون جهد ودون أخطاء وأحزان وخسران. فعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم. ولا يحق إلا الحق وكل إناء بما فيه ينضح..

قال رجل لأبي بكر:" والله لأسبنّك سبّا يدخل معك قبرك" فأجابه رضي الله عنه:"بل يدخل معك قبرك أنت".

كثيراً ما أفكر في أمر هذا الإنسان المخدوع المظلوم بضباب يعمي بصيرته وغيوم تجثم على قلبه فتحرمه نعمة الرؤية والفهم وتجعله يخرج بسلاح من الهدم بدلاً من البناء.

أحزن عليه لأنه لا يعلم في أي فلك يدور وإلى أي هدف يسعى كل ما يعرفه أن عليه فقط تغطية مشاعر النقص التي يشعر بها وذلك بهز غصون شجر مثمر لعله يحظى بشيء يخفف عنه حدة معاناته وشقائه.


2859248252


18-07-2014 07:23 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
mouniro
عضـو مشارك
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 14-06-2014
رقم العضوية : 5540
المشاركات : 15
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 1-1-1978
يتابعهم : 0
يتابعونه : 0
قوة السمعة : 0
موقعي : زيارة موقعي
اصدار المنتدى : 3.0.1
 offline 
look/images/icons/i1.gif أعداء النجاح
لاحول و لا قوة إلا بالله

شكرا لك أخي


المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
المخدرات.. بين كيد الأعداء وغفلة الأبناء (خطبة مقترحة) ابو عبد الله
1 388 ابو عبد الله

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 01:24 مساء