الشيخ محمود عبد الحميد يترجم للشيخ ياسر برهامى ويذكر العجب عن علمه وعمله

وقال الشيخ محمود عبد الحميد واصفا علمه وخلقه وديانته ........ومن ذلك ما كَتب عن الشيخ " ياسر برهامي&quot ..


موضوع مغلق


24-03-2014 01:00 مساء
frksh.net
عضـو نشيط
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 22-10-2012
رقم العضوية : 2524
المشاركات : 259
الدولة : المنصوره
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 18-2-1989
الدعوات : 2
يتابعهم : 0
يتابعونه : 0
قوة السمعة : 0
موقعي : زيارة موقعي
اصدار المنتدى : 3.0.1
 offline 
وقال الشيخ محمود عبد الحميد واصفا علمه وخلقه وديانته
flowers_221

........ومن ذلك ما كَتب عن الشيخ " ياسر برهامي" - حفظه الله - في بعض الجرائد والمجلات في محاولة يائسة للنيل منه ، ولكن الله ـ سبحانه وتعالى ـ حافظ لأوليائه قال تعالى : ( ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون الذين آمنوا وكانوا يتقون لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم )( يونس : 62-64 )

وقال الله تعالى : ( يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون ) ( التوبة : 32 )

فإن المكر والخداع والنفاق وكل الوسائل التي يتبعها هؤلاء بغية إطفاء نور الله لن تزيد المسلمين إلا تمسكًا بإسلامهم وعودة إلى منابعهم الصافية والتزامًا بأحكامه حتى يأتي أمر الله.

و"الشيخ ياسر" كما عرفته منذ أكثر من خمس وثلاثين سنة من أسرة طيبة صالة ذات دين ، سواء كان أبواه رحمهم الله أو إخوته ، وهو دمث الخلق ، صاحب دين ، صوَّام ، قوَّام ، كثير التلاوة والذكر ، يحمل في صدره هم الإسلام ، محب للدعوة إلى الله ـ عزوجل ـ باذل لها وقته وماله ، لا يرجو من أحد جزاًء ولا شكورًا ، إنما أحسبه يخاف من ربه يومًا عبوسًا قمطريرًا . 

وهو لا يتكلم في مسألة إلا عن علم وهو طالب علم مجتهد ، حافظ للأدلة مستوعب لها ، ذو فهم ثاقب وبصيرة نافذة ، يعرف مذاهب العلماء في المسائل ولا يتكلم في مسألة وينتحي فيها منحى إلا كان له فيها سلف .

وهو كثير القراءة والاطلاع ، واسع المعرفة موقِّر للعلماء حتى وإن خالفهم ، لين رفيق بإخوانه يعدل مع خصومه لا يميل إلى سبهم ولا التنقص منهم ، يناقش أقوالهم ويرد على ما خالف منها الكتاب والسنة دون التعرض لأشخاصهم ، يسعى في حاجة المسلمين وتلبية رغباتهم ما أمكنه ذلك ، وعيادته خير شاهد على ذلك من تقديم الكشف الطبي المجاني وصرف الدواء والإعانة بالمال للفقراء ما أمكنه ذلك .

لا يكلُّ ولا يمل من العمل لأجل هذا الدين ، شأنه شأن إخوانه من دعاة هذا المنهج السلفي القويم ، ليس من شيمته الكذب ولا البهتان ، وإنما يقول الحق ولا يخشى في الله لومة لائم ، هذا ما عرفته عنه خلال هذه السنوات الطوال ، وما رأيته منه في المحنة أنه صابر محتسب باذل معطاء .

كما أنه يتمتع بسعة الأفق ، وبعد النظر ، وحسن التعامل مع المتغيرات ، وثبات على المبدأ وعلى الحق ، عنده ثقة عظيمة بالله وبموعود الله ، زاهد في الدنيا سواء من ناحية المال أو الجاه أو المنصب أو الثناء ، يحرص على تطبيق السنة بحذافيرها ؛ فلا يكاد يعلم سنة ثابتة إلا عمل بها .

وهو – حفظه الله - يتحرى الدقة في قبول الأخبار ولا يقبل الخبر إلا من ثقة ، كثير البكاء في الليل مع القرآن ، معتدل في مأكله ومشربه ، يجيب دعوة من دعاه ويشارك إخوانه أفراحهم وأتراحهم ، لا يحسد أحدًا على نعمة ساقها الله إليه ، أحسبه كذلك ولا أزكي على الله أحدًا ، وما شهدت إلا بما علمت وأما الغيب فيعلمه الله.

فأسأل الله أن يرد عنه كيد الكائدين ومكر الماكرين ، وأن يجعل تدبيرهم تدميرهم ، وأن يرد كيدهم في نحورهم ، ونقول لهؤلاء المنافقين ( قل موتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور )( آل عمران : 119 )

وأقول في النهاية : إن الله ناصر من نصره وخاذل من خذله وسينتصر هذا الدين وينتشر رغم أنف الحاقدين قال تعالى : ( هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ) ( التوبة : 33 )

وقال تعالي : ( ويريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون ) ( الأنفال : 7- 8 ) 

واستعير في الختام كلمة شيخنا الفاضل سعيد عبد العظيم :

أبشر يا شيخ ياسر بما يسرك فقد شرفك الله بالإسلام وكفى بنعمة الإسلام نعمة ، وأقامك في طاعته ، وإذا أردت أن تعرف مقامك ، فانظر أين أقامك" .

وأقول بقول الله تعالى : ( إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرًا لكم بل هو خيرٌ لكم لكل امرئٍ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرًا وقال هذا إفك مبين) ( النور :11-12 ) 

فهؤلاء الذين يهاجمون في الإسلام إنما يظهر في ثنايا كلامهم خوفهم من الصحوة الإسلامية المتنامية ، فتشعر بصرخاتهم وأنَّاتهم واستغاثاتهم وهلعهم ، لأنهم يخشون من اقتراب نهايتهم .

فإلى من يعيش في حيرة ويبحث عن الحق أقول : إن المستقبل للإسلام ، فهلم إلينا .

وإلى أولئك الحاقدين المتخوفين أقول : إن المستقبل للإسلام ، ولا نجاة إلا في الإسلام وبالإسلام ، فالنجاة النجاة .

وإلى أولئك الموقنين أن المستقبل للإسلام أقول : الثبات الثبات ، فإن وعد الله قادم لا محالة ، والمستقبل للإسلام
وقال طالب علم سكندرى مترجما له 

ما نحكى هذا لغلو من الاخوة للشيخ ياسر او أحد من المشايخ كما يلوح البعض بهذا السياط 
فالشيخ والمشايخ ربوا الاخوة على عدم الغلو فى أحد وهو بشر كأى بشر يصيب ويخطأ 
52
53340



وكانت زيارة الشيخ محمد حسان الاولى للاسكندرية سنة 95 كما حكى البعض 
وجد شيئا غريبا حينما خرج من المسجد على غير المألوف عليه فى المساجد
(كما تعلمون ) تقبيل راس ويد ضرب وزق
خرج هكذا عادى والسلام عادى غايته حضن أو تقبيل رأس بهدوء 
لكأنى به أرجع ذالك لان المشايخ ربوا الاخوة على هذا معهم ومع غيرهم
flowers_221


ولكن نسوق لتعلو همة طالب العلم للمكابدة فالعلم لا ينال براحة الجسد ولا بقراءة الرسائل المختصرة 
حدثنى طالب علم نقل هذا بالنقل الصحيح أن عدد ساعات المذاكرة لما كان يجتمع هو والشيخ أحمد حطيبة للمذاكرة 
أكثر من 10 ساعات علوم شرعية 
53339

وهذه نقلتها من طالب علم 

قال
وهداه الله الي مذهب اهل السنة والجماعة من زمن الدراسة الثانوية
و من ينظر في هذا التوقيت يجد تيارات فكرية متعددة
بين التشدد والالحاد
وفي وقتها كنت تنظر للملتحي حتي بتوجس


شارك في العمل الدعوي وفي التعليم والتعلم
وشارك في تأسيس معهد إعداد الدعاة للمدرسة السلفية بالإسكندرية
الي ان اغلق

53340

يقول عنه مهندس / ط وهو زميل " تختة " في المدرسة
اول ما تاتي اجازة الصيف اذهب الي الشيخ ياسر برهامي في بيته
لكي انظم معه الذهاب الي لعب الكرة والنشاات الصيفية الاخري
فاجده قد اخرج كتبه
ويجلس وقد صنع حلقة من الكتب حوله
ويبدا بحثه من اول يوم في الاجازة
ويحول اجازته التي طالما انتظرناها الي عمل اشق من اعمال الدراسة
حيث كان الشيخ ياسر الاول دائما
كان مدرس الرياضيات يضع له لدرجة النهائية قبل ان يصحح ورقته
ثم يراجعها فلا يحتاج لتغيير هذه الدرجة قيد انملة

وهو في عيادته الخاصة الان
وهي عيادة مشتركة بينه وبين اخيه الاستاذ الدكتور / جمال برهامي
استاذ جراحة الوجه والفكين وجراحة التجميل جامعة الاسكندرية
يضع ورقة مكتوب عليها
اخي لا تتحرج ان كنت لا تملك المال

تريد الزيادة
.....انتهى مختصر 
flowers_221

يا طلبة العلم هلموا بإخلاص نية وانشطوا لتحملوا الدعوة عن شيوخكم 
فالعمر يمضى بهم 
أسأل الله لهم طول العمر
ولا يكون الاخوة يلقون الحمل من عليهم اعتمادا على وجود مشايخ السنة فى العالم هذا لا يصح
 
موعظة قصيرة
م ن ق و ل 



الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 04:44 مساء